10 Jul 2019 Press release Education & environment

مؤسسات التعليم العالي والتعليم التكميلي في جميع أنحاء العالم تعلن عن حالة الطوارئ المناخية

نيويورك، 10 يوليو/تموز 2019 - أعلنت اليوم شبكات تمثل أكثر من 7000 مؤسسة تعليم عالٍ وتكميلي من جميع القارات الست عن حالة الطوارئ المناخية، ووافقت على تنفيذ خطة من ثلاث نقاط لمعالجة الأزمة من خلال عملها مع الطلاب .

تتضمن الخطة التي تتألف من ثلاث نقاط ما يلي:

1. الالتزام بالتحول إلى الكربون المحايد بحلول عام 2030 أو 2050 على أبعد تقدير؛

2. حشد المزيد من الموارد من أجل إجراء البحوث المتعلقة بتغير المناخ واستحداث المهارات؛

3. زيادة تقديم التعليم البيئي والاستدامة عبر المناهج وبرامج الحرم الجامعي وبرامج التوعية المجتمعية.

تعد هذه الرسالة، التي نظمها التحالف من أجل قيادة الاستدامة في التعليم، والمعروفة باسم EAUC، ومنظمة العمل المناخي للتعليم العالي ومقرها الولايات المتحدة، ومؤسسة سكند نيتشر، وتحالف الأمم المتحدة للشباب والبيئة، بمثابة المرة الأولى التي تتضافر فيها مؤسسات التعليم العالي معا لتقديم التزام جماعي لمواجهة حالات الطوارئ المناخية. وسيتم مشاركة وزراء رئيسيين في اجتماع اليوم في نيويورك في مبادرة استدامة التعليم العالي.

وقد وقع هذه الدعوة جامعات من بينها جامعة ستراثمور (كينيا) وجامعة تونغجي (الصين) وكلية كيدجي لإدارة الأعمال (فرنسا) وجامعة غلاسكو (المملكة المتحدة) وجامعة ولاية كاليفورنيا (الولايات المتحدة الأمريكية) وجامعة زايد (الإمارات العربية المتحدة) وجامعة غوادالاخارا (المكسيك) كما أن هذه الدعوة مدعومة بشبكات تعليمية عالمية كبرى مثل التحالف العالمي، ومبادرة القيادة المسؤولة على الصعيد العالمي، والتي تعهدت بالوفاء بالأهداف المقترحة بشأن حياد الكربون.

وقالت إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية للأمم المتحدة للبيئة "ما نقوم بتدريسه يشكل المستقبل. "نحن نرحب بهذا الالتزام من الجامعات بالتحول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2030 وتوسيع نطاق جهودها في الحرم الجامعي". "يحتل الشباب بشكل متزايد مكان الصدارة في الدعوات إلى المزيد من العمل لمواجهة التحديات المناخية والبيئية. وتُعد المبادرات التي تُشرك الشباب مباشرة في هذا العمل الحاسم مساهمة قيمة في تحقيق الاستدامة البيئية. "

ومن الأمثلة على أفضل الممارسات لتحقيق الاستدامة في الحرم الجامعي، جامعة ستراثمور في كينيا، والتي تعمل بالطاقة النظيفة وأنشأت نظام ربط الشبكة الكهروضوئية الذي تبلغ قدرته 600 كيلووات، بالإضافة إلى جامعة تونغجى في الصين، والتي استثمرت بشكل كبير في تقديم منهاج لتعليم الاستدامة وتشجع المؤسسات التعليمية الأخرى على أن تحذو حذوها. وفي الولايات المتحدة، التزمت جامعة كاليفورنيا بالهدف على نطاق المنظومة المتمثل في أن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2025، بينما حقق آخرون، مثل الجامعة الأمريكية وجامعة كولجيت، حيادية الكربون بالفعل.

وتحدثت شارلوت بونر، مديرة تنظيم الطلاب من أجل الاستدامة، متحدثة دعماً للعمل، قائلة: "يشعر الشباب في جميع أنحاء العالم بأن المدارس والكليات والجامعات كانت بطيئة للغاية في التعامل مع الأزمة التي تعصف بنا الآن. نحن نرحب بالطلاب الذين يعلنون عن حالة طوارئ للمناخ، وليس لدينا وقت نضيعه. سوف ندعو أولئك الذين لم يدعموا هذه المبادرة بعد، للانضمام إلى المجلس. بالطبع، العنصر الأكثر أهمية هو الإجراء الذي يتم اتباعه".

ومن المتوقع أن يتم إنشاء أكثر من 10000 مؤسسة للتعليم العالي والتعليم التكميلي قبل نهاية عام 2019، مع دعوة الحكومات لدعم قيادتها من خلال تقديم حوافز لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

ملاحظات للمحررين

اقرأ النسخة الكاملة من الرسالة واطلع على أسماء الشبكات التي سجلت الدخول لإظهار دعمها

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات في مجال حماية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

نبذة عن EAUC

EAUC هو التحالف من أجل قيادة الاستدامة في التعليم. ويمثل أكثر من 200 مؤسسة مع ما مجموعه مليوني طالب وحوالي 400000 موظف بميزانية إنفاق أكثر من 25 مليار جنيه إسترليني. نحن نساعد القادة والأكاديميين والمهنيين على قيادة الاستدامة إلى صميم مؤسساتهم التعليمية لما بعد 16 عامًا. تعد الجامعات والكليات المستدامة مؤسسات أكثر نجاحًا على المدى الطويل. فهي تقدم تقارير عن مرونة مالية وتشغيلية أفضل، وتحقق نتائج أفضل للطلاب، وتوفر تأثيرًا اجتماعيًا أكبر وتقدم أبحاثًا وابتكارات رائدة على مستوى العالم.

نبذة عن مؤسسة سكند نيتشر

تلتزم مؤسسة سكند نيتشر بتسريع العمل المناخي في التعليم العالي ومن خلاله. ويتم تحقيق ذلك من خلال تعبئة مجموعة متنوعة من مؤسسات التعليم العالي للعمل على تحقيق التزامات مناخية جريئة، وتوسيع نطاق مبادرات المناخ داخل الحرم الجامعي، وخلق حلول مناخية مبتكرة. وتهدف مؤسسة سكند نيتشر إلى توحيد وتكثيف وتوحيد جهود القطاع مع قادة عالميين آخرين للنهوض بالأولويات المناخية العاجلة.

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:

كيشامازا روكيكير رئيس وحدة الأخبار والإعلام، في الأمم المتحدة للبيئة: +254 72267774